الحبيب عمر في رحلة دعوية إلى سنغافورة

لحبيب عمر في رحلة دعوية إلى سنغافورة

الوصول إلى سنغافورة
من دروس مقاصد حلقات التعليم

وصل الداعية الإسلامي العلامة الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ إلى سنغافورة عصر يوم الخميس 29 ربيع ثاني 1433هـ الموافق 22 مارس في رحلة دعوية استغرقت خمسة أيام.

التقى خلالها بعدد من العلماء والمهتمين بخدمة الدعوة إلى الله في بلد سنغافورا، وحرص على إقامة درس في مقاصد حلقات التعليم يبين أسس التدريس والتربية وفق ضوابط تربوية وعلمية يستفيد منه المدرسون في المدارس والمعاهد الشرعية والمتخرجون من الجامعة والمعاهد الدينية في الدول العربية سواء من الأزهر الشريف أو الشام أو السعودية أو اليمن.

حيث تباحث معهم السبيل الأمثل في خدمة طلبة العلم وتنشئة الجيل المسلم على التعلق بكتاب الله وسنة رسوله والاهتداء بهديه عليه أفضل الصلاة والسلام. ( رابط الدروس)

زيارة مدرسة الجنيد الإسلامية:

 لقاء مع إدارة مدرسة الجنيد الإسلامية
محاضرة الحبيب في مدرسة الجنيد
محاضرة الحبيب عمر عن سيدنا علي بن أبي طالب في جامع السلطان

قام حفظه الله صباح الجمعة 30 ربيع ثاني بزيارة لمدرسة الجنيد الإسلامية ذات التاريخ العريق في تعليم العلوم الشرعية، وتخرج منها الكثير من العلماء والدعاة، والتقى مع إدارة المدرسة، ثم ألقى محاضرة قيمة للطلاب بعنوان: مهام طالب العلم، تحدث فيها عن المهام الأساسية التي يجب على طالب العلم أن يتصف بها لينتفع بعلمه، ويعمل به، ويفيد به غيره.

ثم توجه إلى جامع السلطان، وألقى محاضرة قبل الجمعة، بعنوان: سواطع من نور حياة سيدنا علي،  حديث قبل الجمعة عن سيرة ومناقب أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب، ودروس وعبر من حياته. وفق الخطة التي أعدتها لجنة المسجد فقد تقدم في الجمع الماضية الحديث عن ساداتنا أبي بكر وعمر وعثمان.

ومساء الجمعة ألقى الحبيب عمر محاضرة في مقر مؤسسة الوحدة العربية، سنغافورة، ذكَّر فيها الحاضرين واجبا مهما هو وحدة أهل الإيمان، وإدراك العرب معنى صلتهم برسالة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ووجوب أدائهم الدور فيها، وتذكُّر مهمة فتح أبواب حسن الصلة بخلق الله على وجه الأرض.

اليوم المفتوح لمساعدة الأيتام:

دعوات مباركة للأيتام

ضحى السبت أقيم مجلس في مسجد با علوي لمساعدة الأيتام وجمع التبرعات لرعايتهم وتعليمهم، في مساهمة إنسانية نبيلة للاهتمام بهم، وقد حضره عدد من أيتام المسلمين وغيرهم، وألقى الحبيب عمر كلمة بين فيها التوجيهات النبوية الكريمة في الاهتمام بالأيتام، وما وعد به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الثواب الجزيل لمن أحسن إليهم، وشكر إدارة المسجد على هذه المبادرة الطيبة.

زيارة عدد من المراكز الإسلامية:

زيارة مؤسسة رادين ماس التربوية

اهتم الحبيب عمر بزيارة عدد من المراكز الإسلامية التي تهتم بالتعليم والدعوة إلى الله، ومنها مؤسسة رادين ماس الدينية التربوية، التي أسسها أحد المواطنين سنة 1957م، ويتولى التدريس فيها مدرسون تخرجوا من دور العلم الشريف في الشام، ولهم جهد طيب في تعليم الطلاب وتربيتهم، وجهد خاص بتعليم الصم والعمي.

 وتعرف الحبيب عمر على المناهج الدراسية، التي حرصوا فيها أن يستفيدوا من المقرر الدراسي لدار المصطفى بتريم، كما ذكروا اهتمامهم بإرسال عدد من المدرسين لحضور الدورة الصيفية الثامنة عشرة بدار المصطفى صيف هذا العام.

مجالس الحوليات:

حولية الشيخ عمر الخطيب

شهدت سنغافورة في هذه الأيام إقامة حوليات سنوية لعدد من الشخصيات البارزة الذي لهم دور في نشر العلم وخدمة الدعوة في هذا البلد، تقديرا لهم وتذكرا لجهودهم الطيبة و المثمرة، ومنهم الحبيب محمد بن سالم العطاس، والحبيب نوح الحبشي، والشيخ عمر بن عبد الله الخطيب، وقد ألقى الحبيب عمر كلمات في هذه المناسبات، ذكر فيها أهمية إحياء ذكريات هؤلاء الرجال، ليعرف جيل اليوم تضحيات وجهود الأمس، وما تحلوا بها من صفات وهمم عالية في خدمة الدين، ليكونوا خير قدوة لهم.

جانب من الحضور في مدرسة الجنيد
جانب من الحضور في حولية الشيخ عمر الخطيب
جانب من الحضور في مسجد با علوي   محاضرة في مقر الوحدة العربية سنغافورة